Missing Consumer Key - Check Settings
مدارس بواكير الأهلية

ماذا تعرف عن مدارس بواكير؟

ماذا تعرف عن مدارس بواكير الأهلية:

مدارس بواكير الأهلية تعتمد على نظام بواكير التعليمي، تأسست عام 1431هـ، وتقدم أجود الخدمات التربوية (التعليم، التدريب، الترفيه) وفق منهج شمولي تكاملي يضمن – بإذن الله-  جودة المخرجات،  كما، تخصص مصادر تعليمية ونمائية لكل فئة عمرية على حدة، كما تعمل مدارسنا على دمج مرحلة ما قبل المدرسة بثلاث سنوات مع مرحلة الصفوف الأولى الثلاث، مما يجعل الطفل لا يشعر بانقطاع أو غربة عن بيئته.

ماذا تعرف عن مدارس بواكير الأهلية؟

رؤية مدارس بواكير الأهلية:

كذلك، بيئتنا تعليمية تربوية بمعايير عالمية، مدارسنا متطورة متكاملة في فكرتها ومنهجها وبرامجها، نقدم أجود أنواع الخدمات وفق منهج شمولي يضمن قوة البداية ومتانة التأسيس.

رسالة مدارس بواكير

رسالتنا:

علاوة على ذلك فمدرستنا ليست مجرد مكان تعليمي تقليدي، حيث نهدف الى تعزيز مفهوم البيئة التعليمية التطبيقية الحديثة التي تحتوي على العناصر الآمنة والمحفزة لاحتضان الطلاب المبدعين وفق مبدأ تكافؤ الفرص وإطلاق عنانهم لتحقيق طموحاتهم المستقبلية من خلال البرامج التعليمية المنهجية والعملية الإبداعية.

رسالة مدارس بواكير

 

قيمنا:

  • الملائمة – نتأكد من أن المناهج الدراسية المطروحة تلائم قدرات طلبتنا ومواهبهم باستخدام الوسيلة التعليمية الأنسب.
  • الاحتضان – نحتضن العقول الإبداعية والمواهب الطلابية من خلال البرامج المختلفة وفق مبدأ تكافؤ الفرص.
  • التعليم من أجل التعلم – نكسب الطالب طريقة التفكير النقدي والإبداعي من خلال تنمية مهارات البحث واستخدام مصادر المعلومات.
  • المشاركة المجتمعية – نسعى لدمج الطالب بمجتمعه المحيط به من خلال الأنشطة والمبادرات المجتمعية.
  • التفوق – نأخذ بيد الطالب نحو التفوق والتميز علمياً، عملياً، وشخصياً.
  • الاستكشاف – نمنح الطالب فرص التجربة والملاحظة من خلال تطبيق ما تم تعلمه في المناهج الدراسية بالوسائل المتنوعة والمتطورة.

قيم مدارس بواكير

أهدافنا:

  • تحقيق أعلى جودة للمخرجات التعليمية من خلال بيئة تعليمية تربوية بعيدةً عن التلقين.
  • تنشئة جيل متكامل نمائيا يُساهم في بناء مجتمع متطور.
  • دمج الطلاب في المجتمع دون إغفال لهويتهم وشخصيتهم وكينونتهم.
  • تنمية مواهب ومهارات الطلاب وإبرازها للمجتمع لتحقيق طموحاتهم.
  • تمكين الطلاب من استخدام التكنولوجيا الحديثة فيما يخدم تقدمهم وتأهليهم للمستقبل علميا ومعرفا واجتماعيا.
  • توفير بيئة متكاملة تعليمية تشاركية للطلاب وعائلاتهم.
  • في النهاية، إشراك الطلاب بالنشاطات الترفيهية والتعلمية التي تمنحه المعرفة وتحقق ذاته.