10 أطعمة تساعد ابنك على التفوق
Missing Consumer Key - Check Settings
مدارس بواكير الأهلية

أطعمة تساعد ابنك على التفوق: اكتشفها في بواكير

صورة لمجموعة من الأطعمة الصحية المغذية التي تُساعد على تعزيز التركيز والأداء الدراسي للأطفال

عشرة أطعمة تعزز تميز طفلك في مدارس بواكير

الأطعمة التي تساعد ابنك على التفوق مشهورة في عالم التغذية الصحية، ونتبنى في مدارس بواكير الأهلية هذا المبدأ الذي هو إحدى ركائز  النجاح الدراسي. هل تعرفين كيف يمكن لوجبة متوازنة أن تساعد طالباتنا على التركيز والتفوق؟ دعينا نستعرض سويًا بعض الأطعمة المفيدة التي تغذي العقل وتقوي الذاكرة، ونتعلم كيف نختار الأفضل لصحتنا وتعليمنا.

 

أطعمة تساعد ابنك على التفوق

 والآن، نستكشف أعمق في فوائد التغذية الصحية وتأثيرها المباشر على التحصيل الدراسي. تعلمين يا عزيزتي أن العقل اليقظ والذاكرة القوية هما ركيزتان أساسيتان للنجاح في الامتحانات والفهم الدراسي. الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية. 

على سبيل المثال: الأحماض الدهنية أوميجا 3. والفيتامينات الموجودة في الخضروات والفواكه، تساهم في تعزيز قدرات الدماغ وتحسين مستوى الانتباه والتركيز. كما أن اختيار الأطعمة الصحيحة يمكن أن يقوي الذاكرة، مما يسهل على طالباتنا استرجاع المعلومات بكفاءة أكبر أثناء الدراسة والاختبارات. فلنتعرف سويًا على كيفية دمج هذه الأطعمة في نظامنا الغذائي لندعم بها مسيرتنا التعليمية.

 

 قائمة بالأطعمة التي تساعد ابنك على التقوق

      • العسل الأبيض (عسل النحل)، ذكر في القرآن الكريم، وهذا دليل على ما يفيد الإنسان في حياته وصحته وصحة عقله. وأثبتت الدراسات أن ذوبان ملعقة من العسل في كأس من الماء يسهل من هضمه وامتصاصه وبالتالي تعظم فائدته للطفل.
  • العسل الأسود: أثبتت الدراسات أن مخ الطفل يحتاج إلى 100ملل من الجلوكوز لكل دقيقة، والعسل الأسود غني بالجلوكوز.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفسفور: أثبتت الدراسات أن تناول الأسماك الغنية بالأوميجا 3 مرتين بالأسبوع. مثل: التونة والجمبري والسالمون يساعد طفلك على الاحتفاظ بقوة الانتباه والتركيز والذاكرة.
  • التمر: تناول الطفل لـ 7 تمرات كل صباح تزيد من الانتباه طوال اليوم كما أنه غني بالجلوكوز اللازم لنشاط المخ.
  • المكسرات: مثل الجوز الذي يقلل من النسيان بالقدر المأكول ألا ترى أنه يشبه المخ وكأن ذلك دلالة على فائدته لهذا العضو المهم، كذلك الكاجو واللوز والفول السوداني، اجعل هذا النوع من الطعام وجبة أثناء وقت مذاكرة ابنك.
  • الزبيب: من العلماء الذي عرف عنهم أكل الزبيب؛ الإمام البخاري؛ لذا فاعلم أن (10) حبات من الزبيب كافية لزيادة التركيز وتنشيط الذاكرة.
  • الفواكه الطازجة: لأنها من مولدات الطاقة مثل الليمون والبرتقال والموز والتفاح.
  • الخضراوات الطازجة مثل: الخس والجزر والباذنجان والفاصوليا والبطاطا والسبانخ.
  • البيض: مصدر كبير جدا للبروتينات والفيتامينات خاصة فيتامين ب 12، كما أن صفار البيض يحتوي على الكولين المهم لنشاط خلايا الدماغ.
  • الكبدة: مصدر غني بالحديد اللازم لنقل الإشارات العصبية في الدماغ، كما أنها مهمة لمن يعانون من أمراض فقر الدم الذي يشعر صاحبه بالإرهاق عند بذل أقل مجهود.

 

الأطعمة المؤثرة سلبًا على التحصيل الدراسي

لنتحدث قليلًا عن الجانب الآخر من التغذية، وهو الأطعمة التي قد تكون عائقًا أمام التحصيل الدراسي. الأطعمة السريعة والمقلية، رغم مذاقها اللذيذ، غالبًا ما تكون محملة بالدهون المشبعة التي تسبب الشعور بالثقل والخمول. هذا الشعور يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في مستوى الانتباه والتركيز، خاصةً بعد وجبات الطعام، كما أنها تعطي إحساسًا بالشبع وتصرف ابنك عن الطعام.

 

أما الحلويات، فهي تحتوي عادةً على كميات كبيرة من السكريات المضافة والمواد الحافظة، والتي يمكن أن تؤدي إلى تقلبات في مستويات السكر بالدم، مما يؤثر على استقرار الطاقة ويسبب فرط الحركة وصعوبات في الانتباه. كما أن بعضها مختلطة بالمواد الحافظة وتؤدي لزيادة فرط الحركة ونقص الانتباه والتركيز بنسبة لا تقل على (30%) كما أكدته الدراسات في هذا المجال. لذا، من المهم جدًا أن نكون واعين بتأثير هذه الأطعمة على صحتنا العقلية والجسدية، وأن نسعى لاختيار خيارات غذائية تدعم قدراتنا الدراسية وتساعدنا على الوصول إلى أعلى مستويات التفوق.

  

دور مدارس بواكير الأهلية في دعم التغذية الصحية

علاوة على ذلك، تضع مدارس بواكير الأهلية صحة وتغذية طالباتها في قمة أولوياتها، مُدركةً للدور الحاسم الذي يلعبه النظام الغذائي الصحي في دعم التحصيل الدراسي والرفاه العام. من هذا المنطلق، تُقدم المدرسة برامج توعية متنوعة تهدف إلى تثقيف الطالبات وأولياء أمورهن حول أهمية التغذية السليمة. وكيفية اختيار الأطعمة التي تعزز الصحة والتركيز.

 

إلى جانب البرامج التعليمية، تُنظم مدارس بواكير الأهلية أنشطة صحية تفاعلية تشجع الطالبات على اعتماد نمط حياة نشط ومتوازن. هذه الأنشطة تشمل ورش عمل حول الطهي الصحي، ومسابقات لإعداد الوجبات الغذائية، وحصص رياضية تُعنى باللياقة البدنية.

 

كما أن المدرسة ملتزمة بتوفير بيئة تعليمية شاملة تدعم النمو العقلي والجسدي للطالبات. تُقدم وجبات مدرسية متوازنة تُعدّ بعناية لتلبية الاحتياجات الغذائية للطالبات، مع التأكيد على استخدام المكونات الطازجة والصحية. بهذه الطريقة، تسعى مدارس بواكير الأهلية لضمان أن كل طالبة تحصل على الدعم الغذائي اللازم لتحقيق أفضل أداء دراسي ممكن.

 

نصائح لأولياء الأمور

من ناحية أخرى لأولياء الأمور دور حيوي في تشكيل عادات الأكل لدى أبنائهم وخاصةً خلال سنوات التعليم المهمة. إليكم بعض النصائح لمساعدتكم في دعم اختيارات طالباتكم الغذائية:

 

  1. القدوة الحسنة: كونوا قدوة لأطفالكم بتناول الأطعمة الصحية أمامهم، فالأطفال يميلون لتقليد السلوكيات الغذائية لأولياء أمورهم.
  2. التعليم والتوعية: شجعوا الطالبات على فهم فوائد الأطعمة الصحية وكيف تؤثر على أدائهن الدراسي وصحتهن العامة.
  3. المشاركة في التخطيط والتحضير: اجعلوا الطالبات جزءًا من عملية التخطيط للوجبات وتحضيرها لتعزيز استقلاليتهن ومعرفتهن بالغذاء الصحي.
  4. توفير خيارات صحية في المنزل: احرصوا على توفير مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية في المنزل، مثل الفواكه والخضروات الطازجة، المكسرات، والحبوب الكاملة.
  5. تحديد مواعيد الوجبات: حافظوا على روتين منتظم للوجبات لتجنب الأكل العشوائي والإفراط في تناول الطعام.
  6. تشجيع الوجبات العائلية: بينما، يتم تناول الطعام معًا كعائلة يمكن أن يعزز العلاقات ويوفر فرصة لمناقشة أهمية الغذاء الصحي.
  7. التقليل من الأطعمة المصنعة: قللوا من شراء الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة التي تحتوي على مواد حافظة وألوان صناعية.
  8. كذلك، التشجيع على شرب الماء: حثوا الطالبات على شرب كميات كافية من الماء بدلاً من المشروبات السكرية.
  9. في النهاية، التوازن والاعتدال: علموا الطالبات أهمية التوازن في النظام الغذائي وأن الاعتدال هو مفتاح الاستمتاع بجميع أنواع الأطعمة.

 

بناء على ذلك وباتباع هذه النصائح، يمكن لأولياء الأمور لعب دور فعّال في تعزيز العادات الغذائية الصحية لدى طالباتهم، مما يساهم في تحقيق نتائج دراسية أفضل وصحة جيدة على المدى الطويل.

 

نحو مستقبل مشرق بالتغذية الصحية:

وأخيرًا، نصل إلى ختام رحلتنا حول التغذية الصحية ودورها في دعم التفوق الدراسي. لقد استكشفنا معًا كيف يمكن للأطعمة المغذية أن تعزز الانتباه والتركيز وتقوي الذاكرة لدى طالباتنا، وتناولنا الأطعمة التي يجب تجنبها للحفاظ على صحة عقولهن. كما بيّنا الدور الهام الذي تلعبه مدارس بواكير الأهلية في تعزيز هذه الثقافة الغذائية الصحية من خلال برامج التوعية والأنشطة المدرسية.

 

في النهاية، ندعوكِ للمشاركة بآرائك وتجاربك في هذا المجال، فتفاعلك يُثري مجتمعنا التعليمي ويساعد في نشر الوعي حول أهمية التغذية الصحية. كذلك، لا تترددي في زيارة موقع مدارس بواكير الأهلية. حيثما تجدين وتطلعين على مزيد من المعلومات والموارد التي تدعم رحلة التعليم والصحة لطالباتنا.